نشرت تحت تصنيف التطوير الذاتي

كم طريقة تعرف؟

بطاقات متناثرة تحوي الكلمات احتمال وبديل

بسم الله

أهلا بكم في “مدونة لام” لعرض فكرة بسيطة لها آثار عظيمة نبحث من خلالها في “كم طريقة تعرف؟”.

كم طريقة تعرف لكي تشغل نفسك بما يرضي الله عندما تجوع في نهار رمضان؟

كم طريقة تعرف لكي تسترخي؟

وكم طريقة تعرف لكي تردّ بها بما يرضي الله على هجوم من شخص آخر؟

وكم طريقة تعرف لكي تهدّئ من انفعالك؟

وكم طريقة تعرف لكي تحقق درجة عالية في إمتحان؟

هناك طرق وطرق.  وكلما زاد عدد الطرق التي تعرفها ، أي كلما أضفت إلى مهاراتك ، كلما فتحت لنفسك أبوابا وأبواب. 

وهناك معايير تعتبر إيجابية في توجيه الاختيار بين هذه الطرق مثل اختيار ما يرضي الله ، اختيار ما يحفظ لك كرامتك واحترامك ، اختيار ما يحافظ على العلاقة ، اختيار ما يضمن لك أفضل نتيجة ممكنة ، إضافة إلى أية توليفة من كل هذه المعايير الإيجابية.

فلأي موقف في حياتك اسأل نفسك : كم طريقة أعرف لكي أتناول هذا الموضوع؟  اكتبهم ، وزد عليهم ، وألزم نفسك بالمعايير الإيجابية عند الاختيار ، تسعد إن شاء الله.

ثم اعرف نفسك في هذا المجال.  هل أنا ممن يحتاط أم ممن يسهل عليه المغامرة؟  هل أنا ممن يرحّب ببذل المجهود أم ممن يتفاداه؟  هل أنا ممن يفضل النتائج السريعة أم ممن يلاحظ نجاح الخطوات البسيطة المؤدية إلى الهدف الأكبر؟

ولكي تعرف نفسك أكثر اسأل نفسك :

كم طريقة أعرف لكي أَسْلَم من أخطار المغامرة؟

كم طريقة أعرف لكي أَقبَل بذل المجهود المطلوب برحابة صدر؟

كم طريقة أعرف لكي أتمهّل وأستمتع بنتائج ما بذلته من مجهود؟

وستجد أن لكل طريقة مزاياها التي تساهم في نجاح المقصود في ذلك الموقف.

ولكن فيم تفيد هذه الفكرة؟  تفيد مثلا في معالجة الإدمان بمعناه الواسع (أيْ أيّ شيء لا تستطيع أو لا تريد أن تبتعد عنه أو تتنازل عنه).  فالمدمن ينجذب لشيء معيّن لأنه يحصل منه على فائدة معينة.  لذلك سوف يحتاج الشخص أولا أن يحدد لنفسه الفائدة التي يحصل عليها مما أدمن عليه.  ثم عندما يجد وسائل أخرى يحصل منها على نفس الفائدة ، أو ما يقرب من نفس الفائدة ، يستطيع أن يقلع عن الإدمان إن شاء الله.

كذلك تفيد هذه الفكرة مثلا في التحصيل الدراسي.  فإذا كانت النتائج التي أحصل عليها غير مرضية بالنسبة لي أسأل نفسي : كم طريقة أعرف لكي أستوعب المعلومات بسهولة وأحتفظ بها في ذاكرتي لمُدَد طويلة؟  أكتب الطرق ، وأضيف إليها من تقييم أدائي أو من ملاحظة الآخرين أو من أفكاري أنا ، ثم اختار منها ما يناسبني ويعطيني أحسن النتائج إن شاء الله.

من كل ذلك نجد أن هناك فائدة جمّة في أن أعرف طرقا عدة لتناول أي شيء في الحياة.

أشكركم لوجودكم معي اليوم ، وإلى اللقاء في مدونة جديدة.

السلام عليكم

المعلق:

رأي واحد على “كم طريقة تعرف؟

  1. كلام جميل جدا اوقات في امور تواجهنا ننسى الفكره هذه
    ممتنه للتذكير و تعليمنا خطوات مناسبه للمرحله هذه اي جاءت في وقتها

    إعجاب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s